الأربعاء 5 ربيع الثاني 1440 / 12 ديسمبر 2018  راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع  

جديد الأخبار


الأخبار
ثقافي
الأمير عبدالعزيز بن عبدالله : يدشن بوابة المكتبة الرقمية العربية لرصد المحتوى الرقمي العربي
 الأمير عبدالعزيز بن عبدالله : يدشن بوابة المكتبة  الرقمية العربية لرصد المحتوى الرقمي العربي
مجلس إدارة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة يوافق على إقامة منتدى عالمي يناقش متطلبات التنمية في الوطن العربي
01-03-1436 12:58
ثقة : الرياض ترأس صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن عبد الله بن عبد العزيز نائب وزير الخارجية رئيس مجلس إدارة مكتبة الملك عبد العزيز العامة اجتماع مجلس إدارة المكتبة والذي عقد ظهر أاليوم الأثنين بمقر المكتبة بمدينة الرياض كما دشن سموه بوابة المكتبة الرقمية العربية .

ورفع رئيس وأعضاء مجلس إدارة المكتبة في بداية أعمال الاجتماع خالص الشكر والامتنان والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز - يحفظه الله - لما يقدمه من دعم سخي ورعاية كريمة لجميع أنشطة المكتبة ومشروعاتها لنشر الثقافة والمعرفة وخدمة البحث العلمي،في مختلف المجالات وحرصه الكبير على تطوير إمكانات المكتبة بما يتناسب مع معطيات عصر المعرفة وتقنية المعلومات وبما يعزز من قدرتها على أداء رسالتها في خدمة المجتمع .

وأطلع سمو الأمير عبد العزيز بن عبد الله وأعضاء المجلس خلال الاجتماع على عدد من التقارير عن أنشطة المكتبة وبرامجها ومشاريعها العلمية وما تحقق من انجازات،كما استعرض المجلس خطة عمل المكتبة وكذلك سير العمل في المشروعات الثقافية الكبرى التي تُشرف مكتبة الملك عبد العزيز العامة على تنفيذها.
ووجه المجلس بضرورة اتخاذ كافة الإجراءات لتطوير الخدمات المقدمة عبر تطبيقات المكتبة الرقمية وبحث سبل الاستفادة المثلى من الإمكانات والموارد المتاحة في إثراء مقتنيات المكتبة بالإصدارات الحديثة في كافة فروع المعرفة .

وأوضح معالي مستشار خادم الحرمين الشريفين،المشرف العام على مكتبة الملك عبد العزيز العامة الأستاذ فيصل بن عبد الرحمن بن معمر أن اجتماع مجلس الإدارة ناقش سبل مواصلة مسيرة النجاح الكبير الذي تحقق لهذا الصرح الثقافي والحضاري الكبير والتي استفاد منها ملايين المواطنين والمقيمين بالمملكة على مدى أكثر من 28 عاماً،ووسائل تطوير منظومة الخدمات التي تقدمها المكتبة لروادها من الرجال والنساء والأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة بما يلبي كافة الاحتياجات المعرفية ويتناسب مع تنوع واختلاف اهتمامات القراء وجهود التحول نحو مجتمع المعرفة .

وأبان أبن معمر أن جدول أعمال الاجتماع شمل كافة المشروعات والبرامج العلمية والثقافية التي تشرف المكتبة على تنفيذها مثل جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمية للترجمة وإنشاء فرع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين والمشروع الثقافي الوطني لتجديد الصلة بالكتاب ومشروع الفهرس العربي الموحد ومشروع المكتبة الرقمية ،بالإضافة إلى مناقشة الخطط المستقبلية لمضاعفة مستوى الإفادة من هذه المشروعات والخدمات خلال السنوات المقبلة بمشيئة الله تعالى وذلك على ضوء ما توصلت إليه دراسات تطوير خدمات المكتبة وما يرد من مقترحات من قبل الأكاديميين والمختصين في مجال المكتبات والاستفادة في ذلك من تجارب وخبرات المكتبات العالمية
.
وأشار الى أن المجلس استعرض تقريراً عن ما حققته جائزة خادم الحرمين الشريفين عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة منذ انطلاقتها قبل ثمان سنوات من دعم للترجمة وتطوير ادواتها كوسيلة للتبادل والتفاهم المعرفي والحضاري بين دول العالم ومن تلك الادوات تكريمها للمبدعين في مجال الترجمة على وأن تقدم كما استطاعت الجائزة أن تقدم مئات الأعمال العلمية والفكرية المترجمة في كافة فروع المعرفة إلى المكتبة العالمية ، موضحاً ان مكتبة الملك عبدالعزيز العامة أنجزت المكتبة الرقمية العربية ضمن مشاريع الخطة الوطنية للاتصالات وتقنية المعلومات والتي تعتبر المصدر العربي الأكثر موثوقية لمصادر المعلومات وفق أفضل المعايير التقنية والفنية ، وتهدف المكتبة الرقمية العربية إلى تحويل المعرفة إلى صيغ إلكترونية تفاعلية تخدم جميع القراء والباحثين عن المعرفة في أنحاء العالم من خلال شبكة الإنترنت ، وسوف تسهم المكتبة الرقمية العربية في رفع وتعزيز المحتوى الرقمي العربي على شبكة الإنترنت من خلال إضافة ملايين الصفحات التي تغطي الكتب والمخطوطات والرسائل والأبحاث العلمية و أوعية المعلومات الأخرى .

وأضاف بأن الوطن العربي يمر بمرحلة انتقال إلى مجتمع المعرفة حيث أصبح الاقتصاد والتنمية والتعليم والثقافة تعتمد على المعرفة، ورغم ان هناك مبادرات عديدة على المستوى المحلي والإقليمي والعربي للنهوض بصناعة المعرفة وأدواتها ومواردها، إلا أن حجم المعلومات الرقمية باللغة العربية لا يزيد عن 3%من المعرفة الكلية المتاحة في شبكة الإنترنت، لذا فأن إنشاء مكتبة رقمية عربية ترصد المحتوى الرقمي العربي في أماكن وجوده وتتيح للمستفيدين الوصول إليه من مكان واحد بات ضرورة في هذا الوقت أكثر من أي وقت مضى، ويعتمد مشروع المكتبة الرقمية العربية بشكل أساس على بناء مكتبة رقمية عربية تغطي أكبر قدر من المقتنيات الإلكترونية بأشكالها المختلفة )كتب رقمية، نصوص، صور، ملفات صوتية ، فيديو ، ملفات pdf) وإتاحة المعلومات ليتمكن أي باحث من الوصول إلى المحتوى الذي يبحث عنه بسهولة ويسر، سواءً بشكل مباشر أم من خلال برامج يستخدمها للاستفادة من هذا المحتوى، كما تهدف المكتبة الرقمية إلى نشر الثقافة المعلوماتية بين أفراد المجتمع السعودي والعربي بكافة فئاته و تجميع المحتوى الرقمي العربي من المكتبات العربية، خاصة المقتنيات العربية الفريدة في المكتبات العالمية وإتاحتها للمستفيدين .

واطلع المجلس إنجازات الفهرس العربي الموحد وقدم شكره وتقديره لجميع المؤسسات و المكتبات والهيئات الثقافية في العالم العربي التي بادرت للمشاركة في الفهرس العربي الموحد ، كما ناقش المجلس مراحل العمل التي تمت لاستكمال فرع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في جامعة بكين بجمهورية الصين الشعبية والذي يعتبر عنصراً أساسياً لإثراء العلاقات الثقافية العربية الصينية من خلال إقامة جسور ثقافية ومعرفية بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين ، وتعتبر جامعة بكين من أرقى الجامعات على المستوى الصيني والعالمي مما يسهم في أن يكون مبنى فرع المكتبة منارة للعلم والمعرفة والبحث العلمي والترجمة المشتركة بين الحضارة العربية والحضارة الصينية ، واستعرض المجلس الإجراءات المتعلقة بتوقيع العقد مع الشركة الصينية وبما يعزز سرعة إنجاز هذا المشروع الحضاري الذي تشرف عليه مكتبة الملك عبدالعزيز العامة ، ويضم الفرع قاعات للإطلاع والقراءة والبحث إضافة إلى قاعات لإقامة الندوات والمعارض المتخصصة وقاعات لتخزين الكتب إضافة إلى مركز الدراسات العربية الصينية والذي يهدف إلى تعزيز مكانة البحوث العلمية والترجمة للتعريف بتاريخ وحضارة المملكة العربية السعودية وبالثقافة العربية والإسلامية إجمالاً .

كما وافق المجلس على إقامة منتدى عالمي عن تنظيم وإتاحة المعرفة لخدمة متطلبات التنمية في الوطن العربي وذلك بمشاركة نخب علمية وفكرية عالمية في مجال التقنية والمعرفة بهدف التعرف على مستقبل بناء المعرفة في الوطن العربي ومناقشة ملامح المجتمع المعرفي العربي ودور المعرفة في بناء الاقتصاد والتنمية المستدامة والتعريف بما حققته المملكة العربية السعودية في مجال التقنية والإبتكار لبناء اقتصاد مبني على المعرفة وعرض نماذج من المشاريع التقنية التي أنجزت في المملكة بشكل خالص والوطن العربي بشكل عام مثل مشروع الفهرس العربي الموحد والمكتبة الرقمية العربية .

كما ناقش المجلس تقارير الأداء وتقارير المشاريع الثقافية للمكتبة والتقارير الفنية والعلمية وبرنامج النشر العلمي والخدمات المقدمة للأطفال ومشاركة المكتبة في معارض الكتب العربية والدولية ووجهه بأهمية تطوير هذه الأنشطة ودعمها لتحقق أهداف المكتبة وخططها نحو تعزيز دور الثقافة والمعرفة في بناء المجتمع وخدمة الباحثين والمتخصصين .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 606


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
0.00/10 (0 صوت)



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة ثقة الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها

الرئيسية |الأخبار |المقالات |الصور |راسلنا | للأعلى


حقوق النشر محفوظة لصحيفة ثقة الالكترونية
w w w . t h i q q a h . c o m

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.