الإثنين 2 جمادى الأول 1443 / 6 ديسمبر 2021  راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع  

جديد الأخبار
جديد المقالات


منذ 4 أسبوع 07:47

تحل يوم غدٍ الاثنين الثالث من شهر ربيع الآخر 1443هـ ـ الموافق 8 نوفمبر 2021م مناسبة مرور سبة أعوام على تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - مقاليد الحكم ملكًا للمملكة العربية السعودية.

ويحتفي شعب المملكة والمقيمون على أرضها بهذه المناسبة بقلوب محبة مطمئنة شغوفة بالإنجازات ممتنة لخير العطاء، في مجالات الحياة كافة، يلامسون بحواسهم التطور الذي تشهده أجهزة ومؤسسات الدولة في مختلف أنحاء المملكة.

ويسعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - أيّده الله - بكل قوة وعزم وحزم من خلال ورش العمل الكبرى إلى توفير الخير والرفاهية للمواطن الذي يبادله الحب والولاء في صورة جسدت أسمى معاني التفاف الرعية حول الراعي.

وشهدت المملكة منذ مبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان - حفظه الله - المزيد من الإنجازات التنموية العملاقة على امتداد مساحاتها الشاسعة في مختلف القطاعات الاقتصادية والتعليمية والصحية والاجتماعية والنقل والمواصلات والصناعة والكهرباء والمياه والزراعة، وتشكل في مجملها إنجازات جليلة تميزت بالشمولية والتكامل في بناء الوطن وتنميته؛ ما يضعها في رقم جديد بين دول العالم المتقدمة .

وعرف الملك سلمان بن عبد العزيز بأعماله وجهوده الخيرية الواسعة، حيث أسس مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، ويتولى رئاسة مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، والرئاسة الفخرية لجمعية الأمير فهد بن سلمان الخيرية، لرعاية مرضى الفشل الكلوي، والرئاسة الفخرية للمركز السعودي لزراعة الأعضاء، وغيرها العديد من الجهات.

ومنذ عام 1956م، تولّى الملك سلمان رئاسة مجلس إدارة العديد من اللجان الإنسانية والخدماتية التي تولت مسؤوليات أعمال الدعم والإغاثة في العديد من المناطق المنكوبة حول العالم، سواء المناطق المتضررة بالحروب أو بالكوارث الطبيعية، حيث قدمت المملكة خلال العقود الثلاثة الماضية أكثر من (86) مليار دولار من المساعدات الإنسانية، استفادت منها (81) دولة حول العالم.

وحدث في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز " حفظه الله "، العديد من الإنجازات وفي مقدمتها، تطوير منطقة الرياض حيث تولى مسيرتها التطويرية في سن صغير عندما عُين أميراً بالنيابة عليها ولم يتجاوز سن التاسعة عشرة عاماً آنذاك، وفي عام ألف وتسعمائة وأربعٍ وخميسن ميلادياً، وما لبث أن تم تعيينه بعد ذلك بسنة واحدة كأميراً وحاكم على منطقة الرياض، حيث تسعت رقعتها وتجاوزت الـ 3.115 كيلومتراً مربعاً في الوقت الحاضر، وتجاوز عدد سكانها الـ 8.6 ملايين نسمة وفق إحصائيات عام 2020م، وأصبحت إحدى أسرع مدن العالم توسعاً.

وأطلقت في عهده " أيده الله " رؤية 2030، والتي تعد أهم الإنجازات على الإطلاق سواء على المستوى المحلي الداخلي للمملكة أو على المستوى الدولي، لضمان مستقبل أفضل للمملكة العربية السعودية، حيث تهدف الرؤية التي وضعها الملك سلمان ويقوم بالإشراف على تنفيذها ولي عهده الأمير محمد بن سلمان، إلى تحقيق الاستقرار المالي لموارد المملكة، حيث قال حفظه الله عنها " هدفي الأول أن تكون بلادنا نموذجاً ناجحاً ورائداً في العالم على كافة الأصعدة، وسأعمل على تحقيق ذلك ".

كما تم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان سلمه الله، إنشاء المدن الصناعية، وتطوير الحرم المكي في توسعته للمرحلة الثالثة، وتحديث مجال البتروكيماويات في المملكة، وإنشاء المطارات الجديدة، والاهتمام بالمدن التاريخية والتراثية، وتدشين المتاحف العالمية.

وأهتم الملك سلمان في مجال التعليم بإطلاق مشروع “تنمية الإبداع والتميز” والخاص بأعضاء الهيئات التدريسية، وإنشاء المراكز الخاصة بالتفوق العلمي في الجامعات السعودية، والاهتمام بالطلاب المبتعثين، وتطوير الجامعات السعودية ورفع جودة التعليم حتى أصبحت بالمملكة العربية السعودية رائدة على مستوى العالم في مجال التعليم عن بعد خلال الجائحة التي اجتاحت العالم.

ونالت المرأة السعودية في عهد الملك سلمان ما لم تناله طيلة الحقب التاريخية الماضية، حيث تم السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارات للمرة الأولى على الإطلاق، ومُنحت المرأة حق المشاركة في الانتخابات، وتمتعت المرأة بفرص عمل أكثر في جميع قطاعات الدولة وتقلدت العديد من المناصب العليا في المملكة، كما سمح لها المبايعة مثلها مثل الرجال.

فالمملكة في هذا العهد الزاهر مقبلة على نهضة تنموية شاملة في مختلف مناحي الحياة، وهي قبلة المسلمين في الحرمين الشريفين، ورائدة العالم في العصر الحديث في المجال التنموي.

حفظ الله قائد المملكة العربية السعودية سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود، وراسم معالم نهضتها، واطال الله بعمره وألبسه ثوب الصحة والعافية، وجعل الله الذكر السابعة للبيعة ذكرى خير وبركة، وحفظ الله لوطننا أمنه وأمانه بقيادة الوالد القائد.

طالب قسم الاعلام بجامعة حائل
عواد فهد العواد

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 724


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


عواد فهد العواد
عواد فهد العواد

تقييم
0.00/10 (0 صوت)



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة ثقة الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها

الرئيسية |الأخبار |المقالات |الصور |راسلنا | للأعلى


حقوق النشر محفوظة لصحيفة ثقة الالكترونية
w w w . t h i q q a h . c o m

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.