السبت 16 جمادى الأول 1444 / 10 ديسمبر 2022  راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع  

جديد الأخبار
جديد المقالات

27-02-1444 12:59

تحتفي المملكة قيادة وشعبا يوم غد الجمعة الموافق 23 سبتمبر 2022م باليوم الوطني الثاني والتسعين للمملكة العربية السعودية.

ففي هذا اليوم العظيم من العام 1932م جاء الإعلان التاريخي للملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، رحمه الله، لتوحيد بلادنا المباركة تحت راية "لا إله إلا الله، محمد رسول الله" وإطلاق اسم المملكة العربية السعودية عليها بعد جهاد وكفاح استمر اثنان وثلاثون عاماً وضع خلالها قواعد راسخة لهذا البنيان العظيم وذلك على هدي من كتاب الله الكريم وسنة الرسول الأمين، عليه الصلاة والسلام، سائراً في ذلك على نهج أسلافه من آل سعود.

مضت سبعون عامًا هجريًا على وفاة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود –رحمه الله– ومازالت ذاكرة الوطن تختزل تفاصيل شخصية هذا القائد الملهم جيلاً بعد جيل، فهو الذي واجه تحديات الحياة بالجزيرة العربية التي كانت ترزح قبل أكثر من ثمانية عقود تحت وطأة التناحر، والخوف، والهلع، وشظف العيش، لتبدأ المملكة العربية السعودية دولة متأصلة تتمتع بالأمن والاطمئنان والخيرات الوفيرة، ويقف لها العالم احترامًا وتقديرًا.

واستحوذت شخصية الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ـ رحمه الله ـ على اهتمام الكثير من المهتمين والزعماء في العالم، فانبرت أقلام الكتاب والمفكرين تحاول وصف هذا القائد الملهم وتتناول عبقريته الفذة وصفاته القيادية، والتي قامت على ركائز منها النظرة الإنسانية الحانية، حيث ساد الملك عبدالعزيز وأسر قلوب الموطنين واستجلب حب رعيته، وحظي بإخلاصهم وحفز هممهم حتى أعز الله به وبهم الإسلام.

وكانت نظرة الملك عبدالعزيز ، نافذة في تعامله مع الناس تقوم على قواعد شرعية وإنسانية في آداب المعاملة، فلا يؤخذ أحد بجريرة أحد، ولا يحاسب جاهل حتى يعلّم، ولا يترك معاند كي يعيث في الأرض فساداً دون عقاب .



وقد وصف الشعراء شخصية الملك عبدالعزيز بالعديد من الصفات التي تحلى بها ، منهم الشاعر خليل مطران الذي يشير إلى بناء القرى واستخراج الذهب من مناجم المملكة والرخاء الذي تحقق للمملكة وشعبها، في قصيدة "سل أهل نجد" قال فيها :

بنى القرى في أقاصي البيد يَعْمُرُها
وقبله لم تباشرها يدا بان
وأخرج الدر من أخلاف جَلمَدها
للعائلين ومن أجواف غِيران
صحائف المجد خطُّوها وزيّنها
"عبدالعزيز" بتاج فوق عنوان

فرحم الله المؤسس الباني الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن " طيب الله ثراه "، واسكنه فسيح جناته..

ونقول في هذا المقال:

سلمان عز المملكة وسواره
متوارثٍ مجده من أخو نوره
وشفنا معزي في حفيد معزي،
والدار محفوظة وشعشع نوره



حفظ الله لنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وحفظ الله لنا وطن الخير والعطاء في أمن وأمان وحفظ الرحمن.

فهد العواد




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1920


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


فهد العواد
فهد العواد

تقييم
0.00/10 (0 صوت)



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة ثقة الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها

الرئيسية |الأخبار |المقالات |الصور |راسلنا | للأعلى


حقوق النشر محفوظة لصحيفة ثقة الالكترونية
w w w . t h i q q a h . c o m

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.