السبت 11 صفر 1440 / 20 أكتوبر 2018  راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع  

جديد الأخبار


الأخبار
إجتماعي
ثقة المرأة
المرأة : اختيار المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية مبعث فخر واعتزاز
المرأة : اختيار المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية مبعث فخر واعتزاز
30-04-1434 03:31
ثقة : المدينة المنورة واس عبرت عدد من الأكاديميات والمسئولات والمثقفات في طيبة الطيبة عن اعتزازهن وفخرهن بالمكانة التي تحتلها المدينة المنورة في التاريخ الإسلامي ودورها في نشر الثقافة الإسلامية إذ أنها عاصمة الإسلام الأولى ومنها انطلقت رسالة الإسلام والسلام إلى مختلف أنحاء المعمورة إضافةً إلى ما يميزها من قدسية وخصوصية في قلوب المسلمين أهلتها لتكون عاصمة للثقافة الإسلامية.
وأوضحت عميدة الدراسات الجامعية بشطر الطالبات بجامعة طيبة الدكتورة إيناس بنت محمد طه أن المدينة المنورة كانت ومازالت منارة علم أنعم الله على العديد من أبنائها بنعمة الذكاء والإبداع فمعلمهم الأول الرسول صلى الله عليه وسلم الذي تخرج على يديه أصحابه الكرام، وكانت أول مدرسة يتعلم بها الصحابة ويتدارسون بها من معلمهم الأول عليه الصلاة والسلام ، وبعد هجرته إلى المدينة أصبح المسجد النبوي الشريف هو المدرسة .
وأفادت أن من المدينة ظهرت قديما الكتاتيب والزوايا والمدارس , كما كان الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضى الله عنه أول من جمع الأطفال في الكُتّاب في الإسلام , وكان مقر الكُتّاب بالمساجد أو في منزل صاحب الكُتّاب ,إلى جانب وجود كتاتيب خاصة بالبنين وكتاتيب خاصة بالبنات في المدينة المنورة , فضلا عن الزوايا الخاصة بتعليم القرآن الكريم حيث كان أغلب طلابها من كبار السن إلى أن تطور الأمر بظهور ما عرف بالمدارس , في حين يستمر حفدة المهاجرين والأنصار حاملين لجذوة الشعلة ومسئولية المحافظة على الموروث يدفعهم ويدعمهم حرص الدولة المعهود رعاها الله .
من جانبها أكدت عميدة كلية علوم الأسرة بجامعة طيبة الدكتورة سها بنت هاشم عبدالجواد أن اختيار المدينة المنورة للاحتفال بها كعاصمة للثقافة الإسلامية لسنة 2013 اختيار في محلّه وفي إطار لفتة تستحقها طيبة الطيبة التي ضمت بين جنباتها قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته رضوان الله عليهم والمسجد النبوي الشريف والعديد من مواقع وآثار السيرة النبوية إذ كانت ومازالت المدينة المنورة عاصمة الإسلام وقبلة الثقافة والعلم ومنطلق التاريخ الإسلامي والحضارة التي انبثق نورها على كافة البلدان والأقطار، .
وذكرت أن منطقة المدينة المنورة حظيت في كافة العصور بعناية واهتمام بالغين، , كما أولت الحكومة الرشيدة منذ عهد الملك عبدالعزيز بن عبدا لرحمن– طيب الله ثراه - وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدا لعزيز آل سعود - حفظه الله -، جلَّ اهتمامها وعنايتها.
وقالت ولعلّ التوسعات المتتالية للمسجد النبوي الشريف والساحات المحيطة به شاهد على ذلك الاهتمام الذي أمتد لكافة المجالات سعياً نحو تحقيق التنمية الشاملة في عاصمة الثقافة الإسلامية المدينة المنورة .
وقالت رئيسة اللجنة النسائية للمدينة عاصمة الثقافة وعضو هيئة التدريس بجامعة طيبة الدكتورة ميمونة بنت أحمد الفوتاوي إن اختيارالمدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية لهذا العام ، هو تجديد وإحياء لأصل عميق الجذور.
وحظي ذلك كله بقيادات حكيمة رشيدة لتبرز هذه المناسبة كأفضل ما يكون. حيث وضعت البرامج وبنيت الأنشطة ليكون عامنا هذا كما يليق بمكانة هذه المدينة الأثيرة , وكل القطاعات المدنية رجالاً ونساءً، كباراً وصغاراً سيكون لهم نصيب في البرامج والأنشطة على مدى العام. سائلةً الله تعالى إخلاص النوايا وصدق العمل، وأن يكون عامنا كله خير وبركة وعطاء وعزم ممتد.
وتطرقت مساعد المدير العام للتربية والتعليم بمنطقة المدينة المنورة للشؤون التعليمية الدكتورة نورة سليمان البقعاوي إلى المكانة التي تحظى بها المدينة المنورة في وجدان كل مسلم لأنها دار الهجرة وعاصـمة الإسلام الأولى ومـنـبع الثـقافـة مـنـذ صـدر الإســلام ولا زالت , إلى جانب دورها البارز في نـشـر الثـقـافة الإسلامـية عـلى مـر العـصـور , فـعـلى أرضها نـشـأ عـلمـاء جابوا أنحـاء الأرض شرقــاً وغـرباً نـشروا العـلـم وعـلى أرضها وفد إليها جحافل من طلاب العلم ينهلون من معيـن الثقافــة الإسلاميـة على أرضها.
وأضافت أن المديـنة المنـورة فيـهـا عـدد كبيـر من المكتبـات الثرية بمخطوطاتها وكتبها القديمة والحديثـة فهي منهل عذب لطلاب العلم وزوار المدينة ومن بينها مكتبات عامة مثل مكتبـة المسجد النبوي ومكتبة الملك عبدالعزيز وأخرى وقفهـا أصحابـها، مثل مكتبـة السيد حبيب , والمكتبـات الخاصة مثل مكتبـة آل الأنصاري ومكتبة آل كعكي ومكتبـة آل المدني ومكتبـة آل الخريجي ومكتبة آل غوث ومكتبـة محمد هاشـم رشـيـد رحمـه الله , ومكتبة الدكتور محمـد الخطـراوي رحمـه الله,.
وأكدت البقعاوي أن المكتبات لقيت اهتماما ورعاية من ولاة الأمر في المملكة عامة وفي المدينة المنورة خاصة حيث كان تأسيس مكتبة المسجد النبوي الشريف 1352هـ. ومكتبة الملك عبدالعزيز العامة والتي وضع حجر أساسها عام 1391هـ . وعرجت كذلك على ما حظيت به المدينة المنورة من مشاريع عملاقة أبرزها توسعة المسجد النبوي في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدا العزيز آل سعود – حفظه الله - والتي تعد أكبر توسعة في التاريخ .
وباركت عضو هيئة التدريس في قسم العقيدة بجامعة طيبة الدكتورة بسمة جستينية لأهالي المدينة المنورة هذا الاختيار الموفق الذي يحيي حنينا لقراءة جديدة لتاريخ خير أمة ،صنع تاريخها أعظم الخلق الرسول صلى الله عليه وسلم, لافتة إلى ماتزخر به المدينة المنورة من كنوز ومعالم تاريخيةإسلامية وأثرية .
ووصفت عضو هيئة التدريس في تقنيات التعليم وكيلة عمادة التعليم عن بعد بجامعة طيبة الدكتورة عائشة بليهش العمري اختيار عاصمة للثقافة الإسلامية بأنه اختيار موفق لمدينة النور التي غمرت بأنوارها المشرق والمغرب وكانت النواة لتأسيس وبناء دولة إسلامية ومركزا للخلافة ، داعية المنظمين إلى تكثيف الندوات والمحاضرات ودعم إنشاء متحف إسلامي يعرف الناشئة بتاريخ المدينة وتقديم صورة حقيقية للحضارة الإسلامية إلى العالم الأمر الذي يساهم في تعزيز الحوار بين الثقافات المختلفة , معبرة عن أملها في أن تسهم المناسبة في إبراز المكانة الثقافية والعلمية والثقافية والتاريخية من خلال البرامج المنفذة ومنح المرأة المدينية جانب من الفعاليات لإبراز دورها الهام الذي يحكي تاريخ المدينة المنورة .
مديرة الروضة الرابعة بالمدينة المنورة سمر بنت عبدالله القاضي نوهت من جهتها باختيار مدينة الرسول المصطفى صلى الله عليه و سلم عاصمة ثقافية للمدائن الإسلامية لعام 2013 , وخلصت إلى القول إن أبناء هذا البلد الطيب معنيون بإبراز المكانة الثقافية والروحية للمدينة النبوية وإبراز تفردها وتميزها المكاني والعلمي ثم الكشف عن الدور المدني في التراث الإسلامي والعالمي ً.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 451


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
0.00/10 (0 صوت)



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة ثقة الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها

الرئيسية |الأخبار |المقالات |الصور |راسلنا | للأعلى


حقوق النشر محفوظة لصحيفة ثقة الالكترونية
w w w . t h i q q a h . c o m

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.