الثلاثاء 21 ذو الحجة 1441 / 11 أغسطس 2020  راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع  

جديد الأخبار


الأخبار
إجتماعي
سمو أمير منطقة الرياض يفتتح المنتدى الدولي للأمن السيبراني
سمو أمير منطقة الرياض يفتتح المنتدى الدولي للأمن السيبراني
سمو ولي العهد يتبنى مبادرتين حماية الأطفال وتمكين المرأة
10-06-1441 05:16
ثقة : الرياض واس نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - افتتح صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض اليوم، المنتدى الدولي للأمن السيبراني ‏الذي تنظمه الهيئة الوطنية للأمن السيبراني بفندق الريتز كارلتون، وذلك بحضور أصحاب المعالي الوزراء والخبراء الدوليين بالأمن السيبراني .

وقد ألقى سمو أمير منطقة الرياض كلمة خلال الحفل أعرب فيها عن تشرفه نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ لافتتاح المنتدى ، مرحبا بجميع المشاركين في مدينة الرياض ، وتمنياته لهم بالتوفيق لإنجاح هذا المنتدى وتحقيق غاياته النبيلة .

وأكد سموه أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله - تشهد مسيرة تحديث وتطوير كبرى وذلك وفق رؤية المملكة 2030 التي رسمت التوجهات والأهداف، للوصول للمجتمع الحيوي والاقتصاد المزدهر والوطن الطموح ، عادا تأسيس الهيئة الوطنية للأمن السيبراني وما تجده من دعم كبير شاهدًا ونموذجًا لهذا التحديث المواكب لروح العصر ومعطياته .

وأعلن سمو أمير منطقة الرياض عن صدور توجيه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بتبني مبادرتين كريمتين من سموه لخدمة الأمن السيبراني العالمي ، مبينا أن المبادرة الأولى هي مبادرة حماية الأطفال في العالم السيبراني وذلك بإطلاق مشاريع لقيادة الجهود المتصلة بحماية الأطفال في الفضاء السيبراني، أما المبادرة الثانية فهي تمكين المرأة في الأمن السيبراني، بهدف دعمها للمشاركة الفاعلة في هذا المجال وتعزيز التطوير المهني للمرأة، وزيادة رأس المال البشري للأمن السيبراني .

ولفت سموه النظر إلى أن المملكة تدرك حجم التحديات الكبيرة والمتجددة التي تواجهها دول العالم مع التوســع والاســتخدام الكبير للتقنيــة والاعتماد عليها في مسارات الحيـاة اليوميـة للمجتمعات وفي الطاقــة والإنتــاج الصناعــي، والخِدْمــات المصرفيــة وخِدْمــات الاتصــالات والخدمات الطبية والإنسانية والبحث العلمي وغيرها من الخِدْمات والمنظومات الأمنية والدفاعية والاقتصادية؛ مـما يسـتوجب تعزيـز الأمـن السـيبراني.

وقال سموه " إن المنتدى يتيح فرصًا لتبادل الخبرات وامتزاج الأفكار في هذا الجانب الأمني المهم للدول والمجتمعات، ولمناقشة أفضــل الممارســات الدولية، وأهــم المســتجدات " داعيا المنتدى إلى أهمية استعراض التحديات والصعوبات ومكافحة الجرائم السيبرانية التـي تواجـه الدول والمنظمات والأفراد في مجال الأمـن السـيبراني في العالم، وأن يشهد تنسيقاً وتعاوناً دولياً لما فيه خدمة الأمن السيبراني العالمي.

وأعرب سموه عن ثقته بأن المنتدى سيقدم للعالم نتائج خبرات الدول وخلاصة تجاربها في مجال الأمن السيبراني بما يعزز الثقة وروح المسؤولية المشتركة بين الدول، ويدعم تنميتها واقتصادها .

إثر ذلك ألقى معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحه كلمة رحب في مستهلها بسمو أمير منطقة الرياض وضيوف المنتدى الذي يقام على هامش ملف الاقتصاد الرقمي في القمة العشرين برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين وبمتابعة من سمو ولي العهد – حفظهما الله - .

ونوه معاليه بإعلان سمو أمير منطقة الرياض بصدور توجيه سمو ولي العهد ـ حفظه الله ـ بتبني المبادرتين العالميتين وقال " إن المبادرة الأولى قربية جدا من قولبنا وتتعلق بتأمين عالم سيبراني آمن لأطفالنا حيث يمكننا أن نصل إلى حد أدنى من التنمر والاعتداء لحماية هذا الفضاء الذي يتواجدون فيه ، كما ينبغي أن نركز على المرأة ونطلق مبادة المرآة في عالم الأمن السيبراني " .

وأضاف " من منطلق هاتين المبادرتين والحوار والشراكة مع الجميع فإننا على ثقة تامة بإنه بإمكاننا النجاح وتحقيق فرص القرن الواحد والعشرين بتمكين المرآة والناس وأن نحمي العالم الفيزيائي والرقمي وأن نحقق نجاحا جديدا "

وقال معاليه " من المتوقع خلال الخمس سنوات القادمة أن يمثل الاقتصاد الرقمي ربع الاقتصاد العالمي " ، مؤكداً ضرورة اغتنام هذه الفرصة بمواجهة تحديات الثورة الصناعية .

وأوضح معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات أن آخر تقرير للمنتدى الاقتصادي العالمي للمخاطر أشار إلى أن الأمن السيبراني يواجه أكبر هذه المخاطر والتحديات وهذا التحدي يهدد قيمة اقتصادية تفوق الستة تريليونات دولار أي ما يعادل اقتصاد أكثر من ثلث دول مجموعة العشرين ، وقال " من هذا المنتدى يبدأ الحوار مع قادة التحول الرقمي وقادة الفكر في الأمن السيبراني وقادة مجموعة العشرين لرسم مبادئ الاستراتيجية لمجابهة التهديدات العالمية من خلال ثلاثة مبادئ وهي مشاركة أفضل الممارسات والمعلومات لفضاء سيبراني آمن، وإعادة تعريف الثقة بين الدول وعالم الأعمال، وبناء الكوادر السيبرانية لغد آمن ومستقبل مزدهر .

بعد ذلك بدأت جلسات المنتدى الذي يستمر يومين ويشارك فيها 140 متحدثًا وأكثر من 1200 خبير يمثلون 63 دولة بحضور عدد من كبرى الشركات العالمية في الأمن السيبراني ، إلى جانب أكثر من 50 جلسة تتطرق لعدد من الموضوعات في خمسة محاور رئيسة وهي صناعة الأمن السيبراني والتعاون الدولي في هذا المجال والمجتمع السيبراني والأمن السيبراني والتقنيات الحديثة والتهديدات السيبرانية وسبل مواجهتها.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 496


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
0.00/10 (0 صوت)



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة ثقة الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها

الرئيسية |الأخبار |المقالات |الصور |راسلنا | للأعلى


حقوق النشر محفوظة لصحيفة ثقة الالكترونية
w w w . t h i q q a h . c o m

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.