الإثنين 19 ذو القعدة 1440 / 22 يوليو 2019  راسلنا | القائمة البريدية | سجل الزوار | خريطة الموقع  

جديد الأخبار
جديد المقالات


11-02-1440 05:14

ما حدث في القنصلية السعودية في اسطنبول، من حادث أليم ومؤسف أودى بحياة المواطن والصحفي السعودي جمال خاشقجي رحمه الله ، يؤلم كل مواطن سعودي قبل غيره ، ويؤكد أن القنصلية السعودية هي أرض سيادية للمملكة العربية السعودية فوق كل أرض وتحت كل سماء .

هذا ما أكدت عليه الأوامر الملكية، التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين بهذا الخصوص، وما أوضحه بيان المصدر المسؤول بوزارة الخارجية من انه تبع ذلك تحفظ على المشتبه بهم لاستكمال التحقيقات، وتشكيل لجنة لمراجعة الإجراءات المتبعة في هذا الشأن، وما تضمنته هذه الخطوات من إعفاءات لعدد من المسؤولين في الجهاز المعني، تأتي استمراراً لنهج الدولة - رعاها الله - في ترسيخ أسس العدل، وفق الشريعة ، ومحاسبة أي مقصر كائناً من كان، والتعامل مع أي تقصير أو خطأ خاصة إذا كان يمس ابناً من ابناء الوطن بشكل شامل وحازم، مهما كانت الظروف وبغض النظر عن أي اعتبارات .

وتعكس الإجراءات حرص القيادة - حفظها الله - على أمن وسلامة جميع أبناء هذا الوطن، كما تعكس عزمها على أن لا تقف هذه الإجراءات عند محاسبة المقصرين والمسؤولين المباشرين، لتشمل الإجراءات التصحيحية الكفيلة بمنع حصول مثل هذا الخطأ الجسيم مستقبلاً ، لا سمح الله .

ما يجري في القنصليات والسفارات السعودية ، سيحاكم حسب القانون السعودي الوحيد في العالم ، الذي يحكم بشرع الله سبحانه وتعالى، وبما انزل على محمد عليه افضل الصلاة والسلام ضد كائناً من كان .

ويؤكد أن المملكة العربية السعودية، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود وسمو ولي وعهده الأمين ، لن ترضى بانتهاك حقوق الأنسان أين كان ، فكيف ، اذا كان هذا الأنسان هو مواطن سعودي .

من يحاولون استقلال مثل هذه الاحداث للنيل من مكانة المملكة العربية السعودية ، وجمع الشرق والغرب عليها ، وتشويه سمعتها ، فهو واهم .

يستشهد يومياً عشرات الابطال الذين يدافعون ، عن تراب المملكة وعن مقدساتها في ميادين الشرف والبطولات ، ونصرة للأشقاء العرب ، ولم نجد من يتباكى ويحزن عليهم ، فلماذا هذا التأجيج المفضوح .

المملكة أحرص على إحقاق الحق ، واجدر به من غيرها ، وهذه الازمة كشفت الاقنعة ، وأظهرت الوجه القبيح التي تستقله وسائل الاعلام المسعوره ، والدول التي تستقل حماية الحرية لأهدافها الخاصة، ولكن تبقى المملكة العربية السعودية عصية في ظل قيادة حكيمة، وشعب مخلص لقيادته ويثق بحكمتها وصواب قراراتها .

حفظ الله للوطن أمنه وقيادته الحكيمة ، وأدام الله عليه نعمة الأمن والأمان وحفظ الله الرحمن .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 5926


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


فهد العواد
فهد العواد

تقييم
7.75/10 (3 صوت)



المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة ثقة الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها

الرئيسية |الأخبار |المقالات |الصور |راسلنا | للأعلى


حقوق النشر محفوظة لصحيفة ثقة الالكترونية
w w w . t h i q q a h . c o m

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.